prettycolors:

#29132a

fahode:

– View on Path.

سبحان من أودع الأمان في هذه السورة! ❤️

04-18 / 339 notes ♡ via rwapee / © fahode

pinkymoments:

رسى قارب في قرية صيد صغيرة بالمكسيك
 فامتدح سائحٌ الصيادين المحليين في جودة أسماكهم، ثم سألهم كم احتاجوا من الوقت لاصطيادها.

فأجابه الصيادون متّحدين “ليس وقتا طويلاً”
"لماذا لا تقضون وقتاً أطول وتصطادون أكثر؟" 

الصيادون أوضحوا أن صيدهم القليل يكفي حاجتهم وحاجة عوائلهم

-
"ولكن، ماذا تفعلون في بقية أوقاتكم؟"

"ننام إلى وقت متأخر، نصطاد قليلاً، نلعب مع أطفالنا ونأكل مع زوجاتنا. وفي المساء نزور أصدقاؤنا، نلهو ونلعب بالجيتار ونغني  بعض الأغنيات،،

- قالوا :

نحن نعيش حياتنا”
قال السائح مقاطعاً:
"لدي ماجستير إدارة أعمال من هارفرد، وبإمكاني مساعدتكم!
عليكم أن تبدأوا في الصيد لفترات طويلة كل يوم
ومن ثم تبيعون السمك الإضافي بعائد أكبر وتشترون قارب صيد أكبر”
ثم ماذا ؟
"مع القارب الكبير والنقود الإضافية، تستطيعون شراء قارب ثاني وثالث وهلم جرا حتى يصبح لديكم أسطول سفن صيد متكامل، وبدل أن تبيعوا صيدكم لوسيط، ستتفاوضون مباشرة من المصانع وربما أيضاً ستفتحون مصنعاً خاصاً بكم،،
وسيكون بإمكانكم مغادرة هذه القرية وتنتقلون لمكسيكو العاصمة، أو لوس أنجلوس أو حتى نيويورك!

ومن هناك سيكون بإمكانكم مباشرة مشاريعكم العملاقة”

"كم من الوقت سنحتاج لتحقيق هذا؟"

قال:"عشرين أو ربما خمسة وعشرين سنة"

قالوا :
وماذا بعد ذلك؟

"بعد ذلك؟ حسناً أصدقائي، عندها يكون الوقت ممتعاً حقاً" أجاب السائح ضاحكاً، "عندما تكبر تجارتكم سوف تقومون بالمضاربة في الأسهم وتربحون الملايين"  

قالوا
"الملايين؟ حقاً؟ وماذا سنفعل بعد ذلك؟" سأل الصيادون

"بعد ذلك يمكنكم أن تتقاعدوا، وتعيشوا بهدوء في قرية على الساحل، تنامون إلى وقت متأخر، تلعبون مع أطفالكم، وتأكلون مع زوجاتكم، وتقضون الليالي في الإستمتاع مع الأصدقاء"

قالوا :

"مع كامل الإحترام والتقدير، ولكن هذا بالضبط ما نفعله الآن، إذا ما هو المنطق الذي من أجله نضيع خمسة وعشرين سنة نقضيها شقاءً؟"

الــــدرس المــــــستـــفــاد :

حدد إلى أين تريد الوصول في حياتك… فلعلك هناك بالفعل  

قصة مميزة ومعبرة .. (Y)

hn14:

في السوق ؛
انعطفنا نحو جهةٍ يبدو شكلها وكأنه الممر المؤدي إلى دورات المياه ومصلى النساء، وجدت أنني أسير خلف جماعة من (الحريم) متجهين في نفس الإتجاه رغم عدم دلالةٍ واضحة أو لوحة ارشادية تؤكد مدى صحة اتجاهنا، لكن كثرتنا أقنعتني أنه المسار الصحيح.
مشينا حتى توقفنا عند سلالم الطواريء! اكتشفنا بعد أن تبادلنا النظرات الغبية أننا مخطئين وكل واحدةٍ ظنت مثل ما ظننت أنا وسار الركب كله بالظن الخاطيء. هُنا إلماحة يسيرة نبهتني إلى شي أعرفه جيدًا وقليلاً ما أؤمن به.
أن الكثرة لا تعني الصواب، لا تعني دومًا أنهم على حق. يسير الناس متبعين (لا تجتمع أمتي على ضلالة) في إسقاطٍ عنيف للتسعة عشر موضع في القرآن تذم الأكثرية و٦ مواضع فقط تمتدح الأقلية، نتلقى التوجيه الصحيح ونرد بإجابة مكررة “كل الناس يسوون كذا!” وهل الكثرة لا تبرر الخطأ؟ .
.
.
دعوة للتفكر وإعادة صياغة المفاهيم والمباديء 💭💛